مقدمة المقالة

    مهلا يجب ان تعلم بان زمن العمل بجهد قد ولى وأصبح منسيا بين طيات التاريخ، نعلم جدا انه قديما كان الجميع يؤمن  بان العمل بجهد هو السبيل الوحيد للنجاح والتفوق  فالعامل او الإداري يظن أن الجهد والتعب هو الحل الأمثل للحصول على الترقية وزيادة الاجر، ايضا الطالب والمتعلم يؤمن بأن التعب في الدراسة هو السبيل الذي سيجعله يحصل على درجات أعلى.
  الامر ليس صحيحا  100%لكن لا احد ينكر دور الجهد في سبيل تحقيق أي  شيء  لكن اغفال الدور الرئيسي للذكاء يعتبر كارثة فالفرد يتميز بذكائه عن جميع المخلوقات الحية  على وجه الارض لذا سوف نقوم في هذه المقالة المقدمة لك حصريا من موقع منصة الطالب بإعطائك  10 طرق مثبتة علمياً ستجعلك أكثر  ذكاءً وإنتاجيّة ومتفوق في مجالك

اولا : ضع اهداف جديدة كل يوم

   صناعة قائمة مهام جديدة كل يوم تعد من بين أهم الخطوات الأساسية من أجل زيادة الإنتاجيّة  خاصة ادا قمت بحذف  القوائم الغبيّة التي تساعد على تعثرك أكثر من كونها تدفعك للعمل فالقائمة المدروسة جيدا تساعدك  على التركيز على هدفين لتحقيقهما على الاكثر مما يزيد في مردود انتاجيتك و سهول الوصول اليهما

تانيا : استمتع بإنجازك الصغير ولا تتماطل أبدا

    ان مسألة تقسيم الاشياء الكبيرة الى فقرات صغيرة سيجعلك ذلك تشعر  بالإنجازات التي انت بصدد تحقيقها ، عندما تشاهد نفسك قد كتبت عدّة فقرات و بدأت في  انهائها، فإن الشعور بالمسؤولية سيندفع تلقائيا الى دماغك ليخبرك بأن الأمور جيدة و سليمة  وكل شيء يأخذ منحاه الصحيح  اعطيك مثال ادا افترضنا أنك تملك مقاولة او مشروع او ماشابه ذلك يجب عليك إنجازه بسرعة ، فمثلاً هذا المقال الذي أنت بصدد قراءته، ستلاحظ أنني قسمته إلى عدة أجزاء ليصبح سهل الملاحظة والقراءة و الفهم، لكن ليس لأجل هذا الشيء فقط و إنما هنالك عدة أشياء أخرى كثيرة  في حياة الانسان تنجح معها  هده الطريقة وهي. بشكل عام،دائما  حاول أن تفتخربنتائجكالصغيرة وتلتمسها وتسعد بها، ولا تحاول أن  تؤجل عمل اليم الى الغد اي إلى الحظة النهاية والاخيرة التي قد تطول ومن ثمّ تحتفل بعملك  الذي قد يأخذ سنوات طويلة!

"قسّم كل اهدافك إلى محطات صغيرة، واحتفل بالنتائج التي وصلت اليها."

ثالثا :ضع بجانبك كل الأشياء التي تحفزك على العمل والابداع

        جميع الأشخاص لديهم عادات خاصة بهم  فكل شخص على وجه الارض لديه عادات خاصة به،  فبعض الأشخاص لا يدرسون إلا عندما يكون هناك  كوب من الشاي او القهوة او المشروبات الغازية بجوارهم، وهناك البعض الاخر لا يعمل إلا في جو يسود فيه الصمت و السكينة والهدوء، وآخرون لا يعملون إلا في جو من الموسيقى وما شابه. فالمهم هنا هو صناعة بعض العادات الخاصة  بك التي تساعدك على العمل بذكاء ،
   على العموم أبرز هذه العادات، تتجلى في اقفال الهاتف المحمول هذه العادة يقوم بها اغلب الاشخاص ليعلن بدلك أن وقت العمل قد حان وانتهاء وقت اللعب والمرح، واما البعض فيقوم كما قلنا سابقا بتحضير كوب من الشاي  الساخن مُعلناً بذلك بداية الجد  في العمل ليوم منتج و يجب أن يكون ذكياً وليس مُتعباً.
"جميع العادات يمكنك صناعتها بنفسك،لكن من الضروري أن تجعل هذه العادة مُحفّزة على العمل ً".

رابعا :الابتعاد عن الاشياء التي تضيع وقتك

للحصول على ترقية والتميز في العمل والدراسة تمر من  خلال القضاء على العادات السيئة التي تهدر وقتك عندما تبدا التفكير في تطوير نفسك، فإن هذه الخطوة لكَ تحديداً ويجب عليك  البدا في تطبيقها ، فالخطوة الاولى  احضر ورقة وقلم، وابدا بكتابة ما هي العادات اليوميّة التي تهدر وقتك والتي تقوم بها يوميا  دون أي فائدة
اولا : المكالمات غير الضروريّة
تانيا : ، تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي دون أي سبب،
تالتا : فتح نقاشات مع بقيّة الموظفين فقط للتهرب من العمل!
رابعا: تناول الطعام في مطاعم يُمكن الاستغناء عنها،
" هذه العادات تعرفها أكثر مني وأنت ادري بنفسكً، المهم من هذا كله أن تقضي عليها وأن تحدّ منها إلى أدنى مستوى."

 خامسا :ضع منبها يعلمك فور انتهاء العمل

من أجل احترام الوقت وزيادة الإنتاجيّة وجودتها  يجب ان تعمل لوقت محدد فقط قم بتحديد بعض العادات لأجل إنهاء مهماتك، مثل عدم تجاوز توقيت معين ، أو عدم التأخر على موعد معين بعد العمل أو أشياء أخرى يمكنك الالتزام بها كبعض العادات التي تنبهك و تخبرك بأن العمل قد شارف على الانتهاء او انتهى وأن وقت  الانصراف و الخروج قد حان حيث انه دائما ما تسبب زيادة ساعات العمل ارتباكاً في قائمة المهام لليوم التالي، السهر وعدم اخد  قسط كافي من الراحة  في يوم معين لأجل عمل ما  طبعا سيكون من نتائجه الحتميّة قلة التركيز بسبب قلة ساعات النوم وبالتالي بداية يوم  تعيس في الصباح وربما التأخير والتشتت وكثير من الأمور السيئة التي لا ترغب فيها.
.
"العمل أيضاً تنطبق عليه هذه القاعدة كل شيء يزيد عن حده يصبح ضاراً،."

سادسا :بين كل مهمة ومهمة خُذ فترة الراحة

بينت دراسة على بان دماغ الإنسان يستطيع التركيز لمدة 45 دقيقة ومن بعدها يبدأ بالتشتت، إلى أن يقوم الشخص بأخذ راحة لمدّة 15 دقيقة على الاقل ، لدا يجب عليك ان تحرص دائماً على عدم تجاوز هذه المدة و دلك بأخذ  فترات وفواصل وأعد شحنك داتك وعقلك من جديد. من اجل توضيح هذه الفكرة، بين العالم ستيفنكوفي في كتابه العادات السبع الاكثر فعالية عن طريق أخذ مثال لحطّاب الأشجار الذي يستغل المنشار في قطع الأشجار وقصها، ادا كان المنشار  يعمل مدة زمنية متواصل سيصبح خارج الخدمة في فترة زمنيّة قصيرة، وأما المنشار الذي يعطيه الحطاب فترات راحة معينة ويقوم بشحذه وتنظيفه من جديد، فسيكون اقوى و سيصمد أكثر. نفس الشيء ينطبق على الانسان أيضاً، ودلك بأخذ فترات راحة مُهمة جداً لأجل إعادة شحن قوتك و طاقتك زيادةلشحذ مهاراتك وقدارتك الفكريّة والجسديّة.

 اِعمل بفترات راحة لكي تعمل بذكاء أكبر، العمل المتواصل يجلب الاُرهاق وغير مُنتج بتاتا.

 سابعا : القيلولة امر جيد


أظهرت اغلب الدراسات الحديثة أن المواضبة على اخد قيلولة تحسّن من قدرت الإدراك لدماغ الانسان، ايضا تؤدي إلى رفع مستوى القدرة الإبداعية ، والذاكرة على وجه الخصوص  فالقيلولة تؤدي الى تسهيل عمليّة التعلّم واستقبال المعلومة بشكل سريع على مدار اليوم وقد اتبتت الدراسات ايضا إلى أن استقبال الكثير من المعلومات سيصبح أكثر سهولة وأكثر سلاسة وقابل  للتذكر في حال اخد غفوة قصير.
    ففائدة القيلولة لا تتجلى فائدة فقط في أخد المعلومات وتذكرها، بل تساعد بشكل اساسي في تجنّب الإرهاق والشعور بالتعب، والذي دائما ما يحدث بسبب العمل لساعات طوّيلة بدون اخد أي فترة راحة
" خصصا وقتا للقيلولة ا فهي من بين الاشياء المهمة ايضاً".

تامنا :اخرج الى الطبيعة

    أكدت إحدى الدراسات الحديثة التي اهتمت بهذا الموضوع، على أن مستوى الانتباه لدى الاشخاص الدين يسكنون في المدن الصاخبة و البعيدة عن الطبيعة يكون غالبا  منخفض  إلى حد كبير مُقارنةً مع الاشخاص الذين يقضونمعظم أوقاتهم في الريف أو في تأمّل المناظر الطبيعيّة على اختلافهاشكالها حيث اقترح دانيال غولمانمؤلّف كتاب (التركيز: القوّة الخفيّة وراء التميّز) في كتابه قائلاً  بأن تمضيت بعض الاوقات في تأمّل الطبيعة مُهم جداً ودلك لأجل تصفيةذهن الانسان وزيادة تركيزه على المدى البعيد.
"الطبيعة تبعث  ا لهدوء والاسترخاء وزيادة التركيز، كما أنه"

تاسعا :اِعمل في مجموعات مع الاصدقاء


بعض الاشخاص يحبون الوحدة  والعمل وحيدين ومنفردين وقد يكون هذا في بعض الاحيان صحيح، ولكن دائما ما يكون مشاركة العمل مع الناس الاخرين مهم جداً لأجل راحتك النفسيّة والجسديّة
 في معظم الاوقات قد يكون الأمر مرهقا  لصاحبه وقد يضعف  انتاجيّته وقدرته على العمل. ومن بين أبرز عقبات العمل بذكاء هو الحماس الزائد الدي يقود في معظم الأحيان للعمل  بشكل فردي مما يسبب اجهادا ودلك بعدم  الاعتماد على شخص آخر، وهذا الأمر خاطئ  تماماً. لا يمكن ابدا او من المستحيل أن تنجح صحيفة أو موقع الكتروني  لو كان هناك رئيس التحرير فقط، أو كاتب واحد يكتب مقالات وفي كل المجالات، الإنسان في طبعه كائن اجتماعي ، دائما ستجد بعض الأشياء تميّزك عن الاشخاص  الآخرين وهذا الأمر جميل فعلاً

عاشرا : تفحّص بريدك الإلكتروني أولاً

 مراقبة البريد الالكتروني قد يكون فرصة للحصول على عمل، أو معرفة المهمة المطلوبة
منك ، فان نظرنا الى محيطنا  نجد ان كل شيء قد أصبح الكترونيا في هذا العصر بدءاً من
الكتاب، وليس انتهاءً بالعمل على اختلاف فروعه بالنسبة لأي شخص تبدو هذه الخطوة غريبة ، ، لكن الأمر قد يكون مُفيداً في أحد  جوانبه، فهو يجب أن يكون عادة يوميّة لبداية العمل كما قلنا في الخطوة الثالثة.
تتجلى اهمية  تفحّص البريد الالكتروني في أحد مجالات
العمل الحر كالـ  البرمجة – التدوين – التصميم …
.
"دائما ما يكون العمل بجهد مهم، لكن إن كنت تُريد أن تصل للشيخوخة بأقل عدد من
الأمراض المُمكنة مع الحفاظ علىضغط دمك في مستواه، فاعمل بذكاء وليس بجهد فقط،
والخطوات العلميّة السابقة هي التي ستساعدك في هذا الموضوع".






 النصائح السحرية للطالب الجيد



 بعد البكالوريا يواجه اغلب الطلاب مجموعة من المشاكل في المذاكرة او في الاستعداد الجيد للامتحانات  هدا ما يجعلهم يسقطون في فخ الرسوب , لدا على الطالب دائما إيجاد  تقنيات للتأقلم مع الحياة الجامعية لدا في هدا المقال سنقدم لكم مجموعة من النصائح لتصبح من الطلاب المتمكنين



النصيحة الاولى :وضع جدول زمني مناسب




     يساعد وضع الجدول الزمني في تنظيم الوقت لدى الطالب ويجعله مركزا اكتر على دراسته  لأنه يحسسه بالمسؤولية ويجعله ايضا يضع الدراسة من بين اولوياته اليومية ويجعله ايضا يقوم بمجموعة من الاعمال في وقت قصير لدلك يمكنه الاستفادة من الوقت المتبقي في اعمال اخرى



النصيحة الثانية:تحسين مهارة الحفض لدى الطالب



يجب اولا معرفة ان الذاكرة لدى الانسان تنقسم الى نصفين ذاكرة قصيرة المدى و ذاكرة بعيدة المدى وهده هي المهمة لدى الطالب لتخزين المعلومات لدى وجب تحسينها باستعمال مجموعة من الطرق وهي:



      اولاها فهم المعلومة وتقسيمها الى مجموعة من الوحدات المترابطة وايضا تنظيمها
      ثانيا التسميع الذاتي وهو اعادة المعلومة داخليا لتوصيلها للذاكرة بعيدة المدى
      ثالثا توزيع الحفظ لعدة مرات حتى يرتفع معدل الاحتفاظ بالمعلومة



النصيحة الثالثة:اختيار المكان المناسب المذاكرة




يساعد اختيار المكان المناسب الى تمكين الطالب من التركيز على المعلومة التي يود حفظها
ويفضل ان يكون هادئا وخالي من جميع الاشياء التي تشتت التركيز



النصيحة الرابعة:الاستماع وحسن الاصغاء




من اكتر الامور التي تساعدك على المذاكرة هي الاستماع لما يقوله الاستاد وحسن الاصغاء اليه فهدا يجعلك تتذكر جميع كلماته مما يساعدك في حفظ المعلومة بسرعة



النصيحة الخامسة:العمل على شكل مجموعة 



يساعد العمل على شكل مجموعة في مشاركة المعلومة بينكم اي معرفة معلومات لم تكن على دراية بها من قبل

النصيحة السادسة:البحث عن القيمة بالنسبة لك


من الشائع الشكوى بأننا لا نتعلم أي شيء مفيد أو ذو صلة بالمدرسة. أن الموضوع ليس فقط المهم.
بالتأكيد ، سيكون من الجيد أن يفعل المعلمون المزيد للإشارة إلى تطبيقات الموضوعات التي يغطونها. ومع ذلك ، من السهل أيضًا رفض أي شيء يقولونه ، لأنه لا يتعلق بك. يبدأ أفضل الطلاب بفكرة أن هناك بعض القيمة ، ثم يحاولون معرفة ما هو. يمكنك تبادل الأفكار أو البحث في الويب عن عبارات مثل: ما هو تطبيق X؟ كيف يتم استخدام X؟ أجب عن نفسك: ما صلة ذلك بحياتي؟

النصيحة السابعة:تولي مسؤولية تعلمك


إنها قاسية. يمكن أن تجعلك المدرسة تشعر بأنك لا تملك أي سيطرة. بالطبع ، ستكتسب المزيد من الخبرة في ما تدرسه كلما تقدمت في المستويات. يمكنك أيضًا البدء في تولي المسؤولية الآن من خلال التحكم في كيفية تعلمك. استخدم خطة درس المعلم ومهامه كنقطة انطلاق. دليل لما تحتاج إلى معرفته. ثم ضع جدول أعمالك الخاص لتنزيله. السيطرة على تعلمك هي البداية لحكم عالمك. امتلكها.


Post a Comment

thank's

Previous Post Next Post